آخر الأخبار

مفهوم التربية الدامجة والفرق بين أنماط التربية المدرسية

مفهوم التربية الدامجة

تعريف منظمة اليونسكو:

تعرف منظمة اليونسكو  التربية الدامجة بأنها: «تربية مبنية على حق الجميع في تربية ذات جودة تستجيب لحاجات التعلم الأساسية، وتثري وجود المتعلمين. ولأنها تتمحور بالخصوص حول الفئات الهشة، فهي تحاول أن تطور بالكامل إمكانات كل فرد. ولذلك يكون الهدف النهائي للتربية الدامجة ذات جودة هو إنهاء جميع أشكال التمييز وتعزيز التماسك الاجتماعي

تعريف منظمة إعاقة دولية:

وتعرفها منظمة إعاقة دولية ( lanoitanretnI pacidnaH) بأنها: «تعني نظاما تربويا يأخذ بعين الاعتبار في مجال التعليم والتعلم الاحتياجات الخاصة لكل الأطفال واليافعين الموجودين في وضعية تهميش وهشاشة، بمن فيهم الأطفال في وضعية إعاقة.

 إنها تستهدف إزاحة التهميش عن الجميع وتحسين شروط التربية للجميع .

انطلاقا من التعريفين، يتضح أن التربية الدامجة تخدم أهداف التربية للجميع، وتضمن تكافؤ الفرص بين المتعلمين وتحقيق المساواة والإنصاف في التعلم ومن ثم، فهي تعتبر المؤسسة التعليمية عبارة عن فضاء لاستقبال جميع الأطفال كيفما كانوا، وتوفر لهم شروط نجاحهم بالرغم من مشاكلهم وصعوباتهم والقصور الذي يحملون، مما يجعلها في النهاية متميزة عن غيرها من الأنماط التربوية الأخرى.

يتحدث المهتمون بمجال التربية الدامجة عن وجود أربعة أنماط من التربية متمايزة فيما بينها، وكل نمط منها يعكس فلسفة خاصة في التعاطي مع الظاهرة التربوية ومع المستفيدين منها. وهذه الأنماط تمثل في الواقع التطور الحاصل على مستوى تأمين حق التربية لجميع الأطفال واليافعين.

 فمن التربية العادية التي لم تكن تعير اهتماما ملحوظا للأطفال الموجودين في وضعية إعاقة، إلى التربية الخاصة التي أفردت رعاية خاصة لهؤلاء الأطفال في فضاء خاص بهم، إلى التربية الإدماجية التي منحتهم مكانا داخل المدرسة العادية، لكن مع إرغامهم

على التكيف مع نظامها بما هو عليه على مستوى البرامج والطرق وإجراءات التقويم، إلى التربية الدامجة التي حاولت تجاوز نقائص التربية الإدماجية وخلق تصور جديد للتعاطي مع الأطفال في وضعية إعاقة داخل فصل دراسي عاد.

الفرق بين نماذج التربية بحسب نوعية التعامل مع الأطفال والخدمات التربوية التي تقدم لفائدتهم :

- التربية العادية : يستفيد منها أطفال عاديون, وتقدم الدروس من مدرسين عاديين وفق برامج دراسية عادية داخل مدارس عادية مع مساهمة جمعية الاباء.

- التربية الخاصة : يستفيد منها أطفال ذوو احتياجات خاصة , وتقدم الدروس من مدرسين و مربين خاصين وفق برامج دراسية خاصة داخل مراكز خاصة مع مساهمة فريق طبي وشبه طبي و جمعية شريكة .

- التربية الإدماجية : يستفيد منها أطفال ذوو احتياجات خاصة (ملزمون بالتكيف ) , وتقدم الدروس من مدرسين عاديبن مع

تكوين خاص وفق برامج دراسية خاصة إلى عادية داخل أقسام خاصة ضمن مدارس عادية مع مساهمة فريق طبي وشبه

طبي /جمعية شريكة

- التربية الدامجة : يستفيد منها جميع الأطفال (مختلفون لكنهم يتعلمون) , وتقدم الدروس من مدرسون دامجين وفق برامج دراسية مكيفة ومرنة داخل مدرسة دامجة ملزمة بالتغييرمع مساهمة فريق تربوي -فريق طبي وشبه طبي-جمعية شريكة جمعية الآباء-الأسر...

 

ليست هناك تعليقات