آخر الأخبار

نقابة مفتشي التعليم ترفض أي نظام أساسي يتم إعداده في غرف مغلقة

 

عبرت نقابة مفتشي التعليم بالمغرب عن رفضها القاطع لأي نظام أساسي يتم إعداده في غرف مغلقة بهدف إرضاء جهات معينة، وتلبية لنزعات فنوية ضيقة في ضرب لمبادئ الجودة والحكامة المنشودتين في قطاع التربية والتكوين، وبعيدا عن الشفافية والوضوح مع الشغيلة التعليمية المعنية بتطوير وتجديد النظام الأساسي، كما استهجنت من خلال بلاغ مكتبها الوطني الذي تم تعميمه على الرأي العام الوطني، عن الظروف التي ترافق إعداد النظام الأساسي المتسمة بالضبابية والغموض.

كما استهجن ذات البلاغ غياب الشفافية والحق في الولوج إلى المعلومة من لدن الشغيلة التعليمية الشيء الذي يسهل تناسل الأخبار المتضارية، وتداول التسريبات المشوشة بشأن هذا الورش الهام. وفي نفس السياق دعت النقابة المفتشين من مختلف التخصصات جهويا وإقليميا لليقظة والتعبئة، والدعوة لاجتماعات طارئة للمكاتب الجهوية والإقليمية، ودورات استثنائية للمجالس الجهوية والمؤتمرات الإقليمية لمناقشة مستجدات الملف بما يضمن الاستعداد الكامل للتفاعل مع المستجدات الطارئة، وما قد تتطلبه من مواقف وبرامج نضالي.

كما دعت إلى إحالة ملف النظام الأساسي على المجلس الوطني للنقابة باعتباره الهيئة التقريرية العليا في النقابة بعد المؤتمر الوطني من أجل اتخاذ القرارات والمواقف المناسبة، وأيضا أعضاء مجلسها الوطني للحضور المكثف للاجتماع الحاسم المزمع عقده يوم السبت 4 يونيو 2022 بسلا ، وذلك لاستكمال أشغال الدورة الأولى للمجلس، من أجل التداول في تطورات ملف النظام الأساسي لموظفي الوزارة، خاصة ما يتعلق بموقع هيئة التفتيش.

وتأتي هذه الدعوة في سياق الانخراط الواعي في اتخاذ القرارات المناسبة والمواقف النضالية الملائمة حفاظا على موقع الهيئة في النظام الأساسي تنظيما ومهام واختصاصات، بما يخدم المنظومة التربوية ويحقق مبادئ الجودة والحكامة في تدبيرها، والإنصاف وتكافؤ الفرص بين المتعلمات والمتعلمين، وذلك من باب استحضار النقابة، في شخص مكتبها الوطني، المنعطف الحاسم والدقيق الذي تمر منه المنظومة التربوية بمناسبة إعداد النظام الأساسي الذي سيرهن القطاع لسنوات طويلة.

من جهة أخرى أكدت النقابة أن اجتماعها الطارئ بتاريخ  29 ماي 2022 أتي في الوقت الذي سجل فيه مكتبها الوطني عدم التزام الجهات المعنية بإعداد النظام الأساسي داخل الوزارة برزنامة زمنية واضحة ودقيقة لانعقاد اللجنة المشتركة بين نقابة مفتشي التعليم والوزارة، تنفيذا لتعليمات الوزير ، فيما أعلنت ذات النقابة عن  تمسكها بحقها الطبيعي والموضوعي في المشاركة في إعداد النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية تأسيسا على التراكم الذي حققته اللجنة الموضوعاتية المشتركة بين النقابة والوزارة في فترة سابقة .

كما ذكر البلاغ، بأن -نقابة مفتشي التعليم- تستمد شرعيتها من عدد المقاعد المركزية التي حصلت عليها خلال الانتخابات الإدارية المتساوية الأعضاء الأخيرة حيث حصلت على تمثيلية متقدمة جدا لهيئة التفتيش وصلت إلى نسبة 100% في أغلب فئات التفتيش، وعليه لم يفت النقابة دعوة عموم المفتشات والمفتشين إلى الالتفاف حول إطارهم الوحدوي دفاعا عن موقع الهيئة وتعزيزا لمكانتها وضمانا لحقوقها الأساسية، والاستعداد للدفاع عن ذلك بكل الأساليب النضالية المشروعة ضمانا لنهضة تربوية حقيقية.


أحمد حمصي - سلا

ليست هناك تعليقات