آخر الأخبار

إلى القائمين على الشأن التربوي: دروس على هامش واقعة ريان رحمه الله

واقعة الطفل ريان -رحمه الله- مناسبة للتذكير بعدد من الاختلالات البنيوية داخل مؤسساتنا التعليمية، وجب تداركها قبل فوات الأوان:
حفر تحتاج للردم داخل المؤسسات التعليمية.
المتلاشيات المكدسة داخل فضاءات المؤسسة.
الجدران المهترئة والبناء المفكك الآيل للسقوط.
تراكم الأعشاب داخل زوايا المؤسسة التعليمية جعلها مرتعا للحشرات السامة.
عدم وجود حراس أمن بالمؤسسات التعليمية، مما يخلق تدافعا عند الدخول والخروج بين المتعلمين (بمدرسة ابتدائية 720 متعلم ومتعلمة بدون عون حراسة).
إبراهيم زعبون إطار إداري متدرب بمديرية سيدي إفني

ليست هناك تعليقات