آخر الأخبار

أساتذة اللغة الأمازيغية بجهة مراكش يشكون الحيف الذي طالهم من الحركة الانتقالية

تفاجأ أساتذة اللغة الامازيغية الأمازيغية بجهة مراكش أسفي بإقصائهم مرة أخرى وحرمانهم من أحد الحقوق الأساسية إسوة بزملائهم في قطاع التعليم ألا وهو الحق في الحركة الانتقالية ولمدة أربعة سنوت متتالية ففي كل سنة يشارك فيها أساتذة اللغة الأمازيغية بالجهة في الحركة الانتقالية آملين أن يستفيدوا منها كغيرهم من أساتذة التخصصات الأخرى ، إلا أن هذا الحق الذي يعتبر من الحقوق المشروعة لجميع الاساتذة يقابل بالإقصاء الممنهج ، إذ من الملاحظ أن الأساتذة المتوفرين على شروط الالتحاق بالزوج أو الزوجة أو العائلة يستثنون من الحركة الانتقالية ، وقد ساهم مسؤولو الأكاديمية و المديريات الإقليمية التابعة لها بسبب عدم إعلانهم عن المناصب الشاغرة في تشتيت الأسر و ظلم هاته الفئة في حقها في الانتقال رغم الخصاص الكبير في كل المديريات داخل الجهة ، و بالتالي فقد اصبح أساتذة اللغة الامازيغية سجناء محكوم عليهم بالمؤبد في تعييناتهم الأولى و بتعبير آخر فرضت عليهم الإقامة الجبرية داخل مؤسسات التعيين الأولى ، فهو الشيء الذي يمكن أن نصفه بالإقصاء الممنهج والتمييز بين أساتذة يقومون بنفس المهام و لا يستفيدون من نفس الحقوق .
فكلما تساءل أساتذة اللغة الامازيغية عن سبب الإقصاء من الحركة الانتقالية إلا وقوبلت مطالبهم بحجج واهية من طرف الأكاديمية و المديريات الإقليمية التابعة لها إذ يحملون مسؤولية تدبير الحركة الانتقالية لأساتذة اللغة الأمازيغية بالجهة لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة وهنا نتساءل عن استقلالية الأكاديميات في تدبير مواردها البشرية في ظل الدفاع المستميت للوزارة وعن التوظيف بالتعاقد مع الأكاديميات.
كما نؤكد أن جميع المؤسسات التعليمية بالجهة و الجهات الأخرى التي لا يتوفر فيها أستاذ للغة الأمازيغية تعتبر مناصب شاغرة ،وإذ يعتبر هذا الإقصاء ضربا عرض الحائط لدستور المملكة الذي يعتبر اللغة الامازيغية لغة رسمية وملكا لكل المغاربة و كذلك كل المذكرات الوزارية والمراسلات التي تدعوا الى تعميم تدريس اللغة الامازيغية.
فبناء على ما سبق:
- نندد بسياسة الآذن الصماء و اللامبالاة التي تقبل مطالبنا.
- سلب حق الحركة الانتقالية من مدرسي اللغة الامازيغية بالجهة.
- نطالب بتمتيع أساتذة اللغة الامازيغية من الاستفادة من الحركة داخل الجهة و خارجها.
- اعتبار جميع المؤسسات التي لا يتواجد بها أساتذة متخصصين في اللغة الأمازيغية مؤسسات شاغرة .
- تنظيم حركة استثنائية لأساتذة اللغة الامازيغية بالجهة.

بقلم الأستاذ احضي الحسن أستاذ اللغة الأمازيغية بجهة مراكش أسفي.

 



 

ليست هناك تعليقات