آخر الأخبار

دورة تكوينية حول تعليم وتعلم المسرح المدرسي والتربية الموسيقية في ضوء مستجدات المنهاج

احتضن المركب الثقافي لمدينة أولاد تايمة، صباح الاثنين 8 نونبر 2021، دورة تكوينية في: “تعليم وتعلم المسرح المدرسي والتربية الموسيقية في ضوء مستجدات المنهاج”، من تنظيم المفتش التربوي للتعليم الابتدائي السعيد أيت الشرقي بالمديرية الإقليمية للتعليم بتارودانت.

 

الدورة التكوينية استفاد منها نحو 70 من أساتذة وأستاذات المستويين الثالث والخامس ابتدائي بالمقاطعة التربوية 26.

 

استهلت فعاليات الدورة التكوينية بكلمة افتتاحية للمفتش التربوي السعيد أيت الشرقي الذي رحب بالحضور، ثم قدم مؤطري ورشات التكوين وهم الأستاذ مسعود عريبة، والأستاذ مبارك بابا ثم الأستاذ توفيق شكران، وقدم موضوع الدورة التكوينية والسياق العام الذي نظمت فيه، كما تطرق إلى أهمية الموضوع باعتباره يتعلق بمستجد جاء به المنهاج في تدريس مادة التربية الفنية التي أصبحت تتضمن ثلاث مجالات وهي: الفنون التشكيلية، والتربية الموسيقية، ثم المسرح المدرسي.

بعد ذلك تم تقديم الأساتذة المشرفين على الورشات التطبيقية، ويتعلق الأمر بكل من الاستاذين  مسعود عريبة ومبارك بابا وهما أستاذان بمجموعة مدارس ابن عاشر بمديرية تارودانت وفنانان مسرحيان، حيث قدما عرضا نظريا في موضوع: “المسرح/ المسرح المدرسي: المفاهيم والمبادئ الأولية في التأليف المسرحي، السينوغرافي، التشخيص المسرحي، الإخراج المسرحي، مسرحة المناهج الدراسية”، أغنوه بتجربتهم المسرحية فكلاهما حاصل على جوائز وطنية ودولية في المسرح المدرسي، تلاه شق تطبيقي شارك فيه أساتذة وأستاذات من الحاضرين، واستهدف التعرف على كيفية تقديم الخشبة للمتعلمين والتموقع عليها والتحرك وتمارين التنفس، مع تمثيل مقاطع لمواقف ونصوص بسيطة مرتجلة...

الورشة الثانية كانت في موضوع: “المفاهيم الأولية في التربية الموسيقية: الأصوات الموسيقية وتصنيفاتها، السلم الموسيقي، المدرج الموسيقي، النوتة الموسيقية”، من تأطير الاستاذ توفيق شكران وهو أستاذ بمدرسة ابن رشد بمديرية تارودانت ومطرب وملحن، أثرى أيضا عرضه بتجربته في مجال الموسيقى، وبورشات تطبيقية وأداء عملي،  من خلال تقديم النموذج بالصوت ثم عزفا على العود، كما تطرق لبعض الوضعيات والانشطة في كراسة المتعلم وبين طريقة تجسيدها، محفزا المستفيدين على الحرص على التعلم الذاتي للمبادئ الأولية للموسيقى وهو ما يتطلب جهدا ومثابرة.

 

واختتمت الدورة بفتح المجال للمناقشة، كما تم تقديم كلمة باسم الأساتذة ألقاها الاستاذ حسن بشار وهو أستاذ بمجموعة مدارس الشليوات شكر فيها كل من ساهم من قريب في إنجاح هاته الدورة التكوينية..، ثم مداخلة المفتش التربوي عبد الغني اترارا الذي ذكر بأهمية الموضوع وسبل اجرأة منهاج التربية التشكيلية مؤكدا على أهمية التكوين الذاتي والمستمر لمواكبة هذه المستجدات.

 

الدورة التكوينية مرت في احترام تام للبرتوكول الصحي من تباعد وارتداء الكمامة، وفي أجواء مفعمة بالطاقة الإيجابية لكونها كانت حيوية وتميزت باحتوائها على ورشات عملية شارك فيها الحضور تمثيلا وغناء مما جعلهم فاعلين ومشاركين وليس مجرد متلقين، ولتتضح الرؤية للمستفيدين نهاية الدورة.

 

وقد اختتمت الدورة التكوينية بكلمة للمفتش التربوي سعيد أيت الشرقي شكر فيها الجميع على حضورهم كما وجه الشكر لمؤطري الدورة التكوينية وللسيد المدير الإقليمي لمديرية تارودانت ورئيس مصلحة الشؤون التربوية بمديرية تارودانت بتفضلهم باتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية لعقد هذه الدورة، ثم رابطة التعليم الخصوصي فرع أولاد تايمة على دعمهم، ومدير المركب الثقافي بأولاد تايمة، والمجلس الجماعي لأولاد تايمة، ولكل من ساهم في إنجاح الدورة التكوينية، ثم قدمت شواهد تقديرية لمؤطري الورشات وشواهد المشاركة للحاضرين.


ليست هناك تعليقات