آخر الأخبار

التعلم: تعريفه، عوامله، النظرية السلوكية، النظرية البنائية، النظرية الجشطلتية

تعريف التعلم:

التعلم هو العملية الحيوية والديناميكية التي تتجلى في جميع التغيرات الثابتة في الأنماط السلوكية والعمليات المعرفية التي تحدث لدى الأفراد نتيجة لتفاعلهم مع البيئة المادية والاجتماعية.

 

عوامل التعلم:

من عوامل التعلم نجد: النضج، الاستعداد النفسي والجسماني، الدافعية، التدريب والخبرة.

 

النظرية السلوكية:

هي نظرية المثير والاستجابة، وتعتمد على ما يلي:

-         معظم سلوك الإنسان متعلم.

-         المثير والاستجابة: لكل سلوك مثير معين، وإذا كانت العلاقة بين المثير والاستجابة سليمة كان السلوك سويا.

-         الشخصية: هي تلك الأساليب المعتمدة والثابتة نسبيا.

-         الدافع: هو طاقة كاملة قوية نحرك الفرد نحو السلوك والدافع إما وراثيا أو اكتسابا.

-         التعزيز والعقاب: التعزيز لبناء السلوكات المرغوب فيها والعقاب لمنع السلوكات الغير المرغوب فيها.

-         الانطفاء: ضعف سلوك المتعلم إذا لم يمارس ولم يعزز.

-         العادة: رابطة وثيقة بين المثير والاستجابة.

-         التعلم وإعادة التعلم: التعلم هو تغيير السلوك نتيجة الخبرة والممارسة، وإعادة التعلم تحدث بعد الانطفاء بتعلم سلوك جديد.

النظرية البنائية:

تشير النظرية البنائية إلى أن المتعلم قادر على بناء المعرفة انطلاقا من مكتسباته السابقة.

ترتكز هذه النظرية على النقط التالية:

-         تتكون المعرفة عن طريق بناءها وليس بمجرد تلقين مباشر للمعلومات، فالتعلم إذن سيرورة يجب أن تنطلق من نشاط المتعلم.

-         تمر هذه السيرورة عبر عمليات تحول وتكييف مع الأوضاع الجديدة (صراع ذهني).

-         المعارف السابقة (الخبرات، التمثلات، ...) شرط أساسي لبناء المعرفة.

 

النظرية الجشطلتية:

الجشطلت هو كل مترابط الأجزاء على نحو منظم ومتسق حيث كل جزء منه له مكانته ودوره الخاص الذي يفرضه عليه هذا الكل.

افتراضات هذه النظرية حول التعلم:

-         يتم التعلم من خلال الاستبصار.

-         يعتمد التعلم على الإدراك ووضوح العلاقة بين عناصر الموقف، وبالتالي حصول تعلم سريع.

-         ينطوي التعلم على إعادة التنظيم.

-         ينطوي التعلم على إدراك البنية الداخلية لما يتم تعلمه.

-         يعنى التعلم بالوسائل والنتائج.

-         الاستبصار يجنب الوقوع في الخطأ.

-         الفهم والاستبصار يسمحان بانتقال أثر التعلم إلى مواقف مماثلة.

-         التعلم بالاستبصار هو مكافئة في حد ذاته (تحفيز ذاتي والشعور بالرضا).

ليست هناك تعليقات